Skip to content

سورية الثورة: اللاءات الثلاث

10 أغسطس 2011

ها أنا أكتب مجددا بعد فترة انقطاع عن التدوين تجاوزت الشهرين، فضّلت خلالها أن أوجّه جهودي في نواحٍ أخرى قدّرت أنها أكثر نفعا لسورية وصراع شعبها من أجل حريتهم وكرامتهم. ولكن يبدو أن الكتابة ضرورية جدا بل لا تقلّ عن نظائرها من الأنشطة، خاصة عند المرور بمستجدّات تحتاج إلى علاج فكري يضبط الإيقاع ويعيد برمجة البوصلة في الاتجاه السليم. سطرت هذه السطور في الأسفل منذ مدة طويلة جاوزت الشهر، وكانت أفكارها حاضرة في بالي لفترة أطول، ولكن في ظل ما تشهده سورية اليوم من عنف غير مسبوق من قبل النظام، مصحوب بمجزرة مروّعة في حماه قد يتّضح لنا لاحقا أنها لا تقل عن تلك التي تعرّضت لها في 1982، ومجزرة أخرى في دير الزور ذات الطابع العشائري، وما بين هذا وذاك من تجاوزات خطيرة جدا يهدف من خلالها النظام إلى إختلاق توتّر طائفي من جهة، ودفع السوريين إلى مواجهة إرهابه واستفزازاته بالسلاح من جهة أخرى، ينبغي نشر هذه الأفكار وترسيخها بشكل واضح لا لبس فيه لحماية الثورة من حرفها عن المسار السليم. وإذ أؤكد أن سورية تصنع معجزة بصمود شعبها محافظا على كينونات الثورة الثلاث: لا للعنف، لا للطائفية، لا للتدخل الخارجي، إلا أن إعادة التذكير والتعريف بهذه اللاءات ضروري لضمان إيصال الثورة إلى بر الأمان.

فخلال قرابة خمسة الأشهر – هو عمر الثورة السورية منذ بدايتها – مرّت الثورة باختبارات عدة فرضتها الظروف والمستجدات، أو حاول النظام نفسه فرضها لإجهاض الثورة والهروب من مصيره الحتمي الذي بات جليّا للجميع، ألا وهو سقوطه بغض النظر عن الطريقة والزمان. وقد قاسى السوريون في هذه الفترة ما قاسوه من إرهاب دولة يتمثّل في القتل المنهجي العشوائي كهدف بحد ذاته، والاعتقال التعسفي المستمر رغم رفع حالة الطوارئ، والتعذيب الوحشي السادي الجسدي والنفسي الذي يلقاه المعتقلون في سجون النظام، ثم جرّ البلاد إلى الفوضى مستخدما الجيش الوطني في مواجهة الشعب الأعزل، فقصفه بالمدفعية والدبابات بدلا من أن يحميه، وحاصر المدن التي انتفضت على الظلم والاستبداد، معاقبا أهالي بلدات بأسرها في انتهاك صارخ لأبسط الحقوق الإنسانية. ومع كل ذلك حافظت الثورة منذ بدايتها على لاءاتها الثلاث التي مثّلت أعمدة الثورة السورية وصمامات أمانها نحو الحرية والديمقراطية والدولة التعددية المدنية. ولاءات الثورة لُخِّصَت في أكثر من مناسبة وعلى لسان أكثر من شخص، وهي بكل بساطة: لا للعنف، لا للطائفية، لا للتدخل الأجنبي.

لا للعنف، أعلنها الثوار منذ يومهم الأول عندما هتفوا “سلمية، سلمية”. وتمسك بها السواد الأعظم من الثوار رغم كل ما جرى ويجري ورغم كل المجازر والآلام. لقد تسامى شعب سورية العظيم على آلامه وجراحه وأعلنها أنها “سلمية” رافضا العنف وسيلة لتحقيق الحرية واستعادة الكرامة. لا للعنف، أي لا لمواجهة الرصاص الحي بمثله تجنبا لتحويل الثورة إلى كفاح مسلّح، ولا لمواجهة الدبابات بغير الصدور العارية، ولا لمواجهة القتل المستمر بغير كلمة “سلمية”. وهذه الدعوة للسلمية لا تنطلق من ضعف أو عدم قدرة، بل دوافعها تنبع من أساس أخلاقي يستند إلى تجارب التاريخ التي علّمتنا أن الثورة السلمية دَوْما ما تنتصر دون اللجوء إلى العنف (حدث هذا في أوروبا الشرقية ورأيناه في ثورتي تونس ومصر)، وأن الثورة المسلّحة، إن انتصرت، غالبا ما تنتج سلطة غير ديمقراطية تغيب عنها الحرية. وكذلك، حتى لو تناولنا الموضوع من ناحية براغماتية واقعية لتبيّن لنا أن الثورة السلمية هي أجدى وأفضل من الثورة المسلّحة. فاستخدام العنف بوجه النظام اعتمادا على طاقات السوريين وحدهم سيؤدي حتما إلى هزيمة الثورة، فتجهيز شعب أعزل من حيث العدة والتدريب لا يمكن مقارنته بتجهيز نظام أمني-عسكري قائم على هذه الفكرة منذ خمسة عقود. ولو فرضا انتصرت الثورة المسلحة فستكون التكلفة أعلى بكثير من تكلفة الثورة السلمية، وعدد القتلى سيفوق بأضعاف شهداء ثورة سلمية، والمثال الليبي ما زال قائما (مع أكثر من 25 ألف شهيد منذ بدء الثورة). وحتى من الناحية القضائية نواجه مشكلة المحاسبة القانونية، فبينما يكون القتل المتعمد المستمر لشعب أعزل جريمة بحق الإنسانية يُعاقَب عليها في مختلف أنحاء العالم ولا يزول هذا الحق بالتقادم، فإن الثورة المسلحة تحوّل المتقاتلين إلى فرقتين مغلوبة وغالبة وتصعب المحاسبة القضائية في هذه الحالة. وعلى هذا فسلمية الثورة هي عماد أساسي وركيزة من ركائز الثورة السورية، لم يفرّط بها الغالبية العظمى من السوريين، ولا يجب التفريط بها، ونجاح الثورة يرتبط مباشرة بمدى قدرتها على الحفاظ على سلميتها.

وفي هذا الصدد، يجب أيضا توضيح بعض النقاط فيما يخص فكرة سلمية الثورة. فالدفاع عن النفس والعرض حق مشروع مكفول في الشرائع السماوية والوضعية، ولا شك بأن “سلمية الثورة” لا تعني بأن تدع من يصوّب عليك مسدسه يقتلك دون حول أو قوة منك. ولكن هناك خيط رفيع بين الدفاع عن النفس والاعتداء، ولا ينبغي الاعتداء على من لم يبدر منه نية قتل، حتى لو أهان وأذلّ واعتقل. كذلك، فإن تأمين المظاهرات وساحات الاعتصام بلجان شعبية وحواجز تمنع دخول مخربين أو من يحاول إيذاء المتظاهرين لا يخرج عن إطار السلمية، ولقد قام المصريون بذلك في ثورتهم في ميدان التحرير، وطبقها أهل حماه ودير الزور أيضا، ما منع سقوط شهداء في هاتين المدينتين قبل أن يقرّر النظام استخدام الجيش بكامل عتاده العسكري ليقتحم المدينتين وكأنها مدن معادية لا يسكنها أبناء هذا الوطن.

ومع التأكيد على “لا للعنف”، يترابط معها “لا للتدخل الخارجي” كركيزة أخرى أجمع السوريون كلهم – إلا من رحم ربي – على قدسيتها. ويكمن الإيمان بهذه القدسية في الثقافة الوطنية السورية التي تجلّ السيادة الوطنية وتبجّل الانتماء الوطني وترفض الوجود الأجنبي في شؤون الدولة بكافة صوره. ولقد أحبط السوريون تدخلات أجنبية عديدة فيما سبق، والشعب نفسه حمى النظام ورئيسه بشار من إسقاطه أميركيا يوم اغتيل الحريري ليس حبا في بشار ونظامه المجرم، بل عشقا لسورية وترابها وتقديسا لسيادة وطنهم وكرامة انتمائهم. والنظام نفسه يحاول اللعب على هذه النقطة الآن بربط ما يجري بمؤامرة خارجية أو محاولة جر البلاد إلى حرب أو تدخل خارجي كما حاول في الجولان مرتين مفضوحا وكما يحاول من خلال التصعيد مع تركيا، ولكن النظام قبل غيره يعلم أن هذه الثورة هي ثورة سورية خالصة وهي انتفاضة على الظلم والقمع لاستعادة الحرية والكرامة. ومع الرفض الكامل للتدخلين العسكري والمالي أيا كان مصدرهما، أولا لأنهما شكل من أشكال العنف، وثانيا لأن حرية يقدمها الخارج عادة ما تكون حرية مشروطة ترتبط بمصالحه، إلا أننا علينا أن نتذكّر أن سورية جزء من هذا العالم، وأنها عضو في منظمات دولية وإقليمية مختلفة وبالتالي يستوجب عليها الالتزام بالمواثيق المختلفة، وهذا ما يخرج الضغط الدبلوماسي والعقوبات المركزة على أفراد النظام والدعاوى القضائية، كما اللجوء إلى المنظمات غير الحقوقية المعنية بحقوق الإنسان، يخرج ذلك كله من إطار التدخل الخارجي خاصة في حالة مواجهة النظام عسكريا لشعبه الأعزل وغياب قضاء وطني مستقل يقدر على محاسبة المجرمين.

ويكتمل ثالوث لاءات الثورة بالتأكيد على شمولية هذه الثورة لجميع شرائح المجتمع السوري ورميها إلى إنتاج مجتمع ديمقراطي تعددي تسود فيه المواطنة كأساس ينظّم علاقة المواطن بالدولة. ومن هنا نبعت “لا للطائفية”، فالثورة السورية ليست ثورة دينية، وليست حكرا على طائفة معينة دون غيرها، وقد شارك فيها الجميع على اختلاف انتماءاتهم، وإن كانت نسب المشاركة متفاوتة لأسباب تتعلق أساسا بالحملة الدعائية الكاذبة للنظام، إلا أن من شارك من غير طائفة الأكثرية لقى ترحيبا شديدا، لأنها بكل بساطة ثورة كل سورية. الثورة قامت طلبا للحرية والكرامة، على نظام قمعي استبدادي لا يفرّق بين مذهب وآخر وطائفة وأخرى في قمعه وقتله. وحقيقة الأمر هو أن النظام هو من يدفع البلاد إلى توتر طائفي بتخويفه الأقليات من الثورة وتجييش وسائل إعلامه ناهيك عن استهداف السوريين بشكل طائفي، كما حدث ويحدث في حمص وحماه. ومع ذلك فإن الشعب السوري أوعى وأذكى من أن يقع في فخ النظام في جره لحرب طائفية، وليس لدى السوريين بعمومهم أي مصلحة في خوض غمار صراع طائفي، لا من الناحية المبدئية، ولا من الناحية البراغماتية.

إن وعي السوريين منذ بداية الثورة، وتمسّكهم بركائز “لا للعنف”، “لا للطائفية”، “لا للتدخل الأجنبي”، يستحق كل إجلال واحترام كونه وعي يبيّن أن الثورة تسير في الاتجاه الصحيح في سبيل إنجاز دولة مدنية تعددية تكون سيدة نفسها وتكون السلطة فيها للشعب لا لفرد أو عائلة حاكمة، وتكون علاقتها بالدول الأخرى علاقات ندية، لا علاقات عداوة مصطنعة، أو تبعية مهينة. إن هذا الوعي إذا استمرّ، وهو سيستمرّ حتما، سوف يقود سورية إلى برّ الأمان، وسنرى سورية يفخر بها شعبها .. وتفخر هي بشعبها الذي أنجز المعجزة، ويسطر بدمائه أسمى لوحات الحرية التي سيخلّدها التاريخ. عاشت سورية حرة، والرحمة لشهداء الوطن شهداء الحرية!

9 تعليقات
  1. emd permalink

    salamat sayed fadi shte2nalak kteer ramadan kareem-kanet maqale kteer mwaffa2a wa ta7addaset3an alwade3 alsuri bel samim bass kan 3andi mula7aza basita law sama7et baddak t2ulli ennu bi suria 3anna ma fi ta2efye hida kalam shwai mubala8 fih ya3ni baddak t2ulli ennu al3alawyeen mu ta2efyeen ya zalame byetnaffasu ta2efye badde ollak ennu hide al7areb ded alsha3eb alsuria ala3zal 7areb ta2yfye hida ra2ye nshallah ykun 5alat bass 7ajetna net5abba wara osba3na.salamat a5i fadi shuqran kteer a5uk emad bye

  2. أهلا سيد عماد، ورمضان كريم عليك
    حتما تتواجد الطائفية لدى البعض ولكنها تظل حالات شاذة أو محصورة، ولكن أنا حديثي عن الثورة والثوار، وهي غير طائفية حتما. وعلى العموم، أسأل الله أن يعجّل بالنصر والخلاص من النظام حتى نؤسس الدولة المدنية التعددية الكفيلة بحفظ حقوق الجميع على قدم المساواة ضمن إطار المواطنة. لك مني خالص الود

  3. كلام جميل أخي فادي. أصبت في موضوع اللاءات الثلاث والتي أظن أنها موضوع اتفاق واجماع أغلب السوريين. لكن ماتبادر إلى ذهني وأنا أقرأ المقال هو مايحدث هذه الأيام في بريطانيا من أحداث شغب وعنف. إن أي مقارنة لما يجري في بريطانيا مع مايجري في سورية تجعل القارئ والمشاهد للأحداث يصل إلى نتيجتين طبيعيتنن إن لم نقل مسلميتن منطقيتين: الأولى: إن الشعب السوري ومن قبله التونسي والمصري والليبي واليمني أكدوا على رقي وتحضر مابعده تحضر وخاصة إذا شاهدنا مقدار العنف الصادر عن الشعب البريطاني مما يجعل العالم يقف بكل احترام وتقدير لرقي ثورات الشعب العربي الحر.

    الثانية: هي الطريقة التي تعاملت بها الحكومة البريطانية مع شغب شعبها والتي تدل على قيمة الإنسان لديهم مقارنة بقيمة الإنسان لدى الأنظمة العربية البائدة والتي أصلاً لاتعترف بوجود شعبها.

    تحية اجلال واكبار خاصة للشعب العربي السوري الحر الذي علم كل العالم كل معاني الشجاعة والتحضر والاقدام. هذا الشعب الذي أكد من أول يوم خرج فيه للشارع على سلمية ثورته و التي لم يرد أن يعكر صفوها أي من أعمال الشغب أو العنف أو الطائفية. تحية لهذا الشعب العظيم ولكل الشعوب العربية الثائرة الحرة.

    ملاحظة: أظن أنه ورد خطأ غير مقصود عندما ذكرت “فتجهيز شعب أعزل من حيث العدة والتدريب لا يمكن مقارنته بتجهيز نظام أمني-عسكري قائم على هذه الفكرة منذ خمسة قرون.” فهي ليست خمسة قرون وإنما عقود. (يعني نحنا خمس عقود ومو خالصين فمابالك يكونوا خمسة قرون…ولي)

    لك تحياتي أخي فادي وخالص الود والاحترام.

  4. العزيز مصطفى .. أشكرك على تعليقك وصدقت بأن الشعوب العربية قدّمت لوحات إنسانية في غاية الجمال، وثورة تونس واليمن ومن ورائها ثورة مصر سوف يخلدها التاريخ .. أما ثورة السوريين، فهذه معجزة من معجزات التاريخ التي لم يسبقها وربما لن يليها مثيل. أن يصمد شعب بسائر الوطن أما آلة القتل والتنكيل والتدمير لخمسة أشهر وبشكل سلمي رائع لهو الأسطورة بعينها، ولكن الفرق أنها أسطورة حقيقية يصنعها أبطال حقيقيون يطوقون إلى الحرية والكرامة. طوبى لكم أيها السوريون.

    وصدقت، قصدت خمسة عقود، وليس قرون .. ولكن هذه العقود الخمسة كان لها أثر خمسة قرون، أليس كذلك؟ سأصوّب الخطأ الآن

    دمت بود ومحبة وأشكر مرورك الكريم

  5. عربي سوري permalink

    السلام عليكم ،
    لقد أوضحت فأفصحت فأصبت وتكلمت باسم فئة كبيرة من الشعب السوري الصامت الذين فاجأتهم إرادة الشباب فأذهلوا العالم بتصميمهم وشجاعتهم وحنكتهم وحكمتهم وكنا نقول بأن هذا الجيل قد ماتت فيه الأحاسيس الوطنية والقومية فسرقته الحياة الاستهلاكية بكل مضامينها واسمح لي أن أقول لك باسمي فقط بأن شعب لديه مثل هذا الشباب لن يضام وسينتصر بأذن الله بعد أن حاولوا قتل الروح فيه على مدى خمسة عقود من الزمن فأثبت بما لايدع مجالا للشك بأنه شعب راق متحضر ومثقف ومسؤول فأعطى دروسا كبيرة بالتضحية والعنفوان ورفض الذل والمهانة وصدق الشباب حين قالوا الشعب السوري مابينهان

    • وعليكم السلام .. أشكر مشاعرك النبيلة سيدي الكريم، على أمل أن تنال سورية المراد قريبا. تشرّفت بمروركم.

  6. Mazen Zayyat permalink

    مدونة ممتازة فادي. بارك الله فيك.

  7. تسلم أخي مازن .. وبكم.

Trackbacks & Pingbacks

  1. سورية الثورة: اللاءات الثلاث | المُندسّة السورية

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: