Skip to content

ماذا تعني فلسطين للرمق؟

9 مايو 2009

عندما رسمنا أهدافنا في مجلة رمق عربي، لم ننطلق من اتجاه سياسي واحد أو مبادئ فكرية متماثلة، بل على النقيض تماما، كانت رؤى ومعتقدات المؤسسين متنوعة ومتناقضة في بعض الأحيان (وهذا ما يعطينا ميزة عن باقي المجلات، كوننا وعاء يتسع للكل دون تبنٍّ لفكر واحد مما يفسح المجال عمليا لممارسة الحرية وإثراء البيئة الحوارية).

ورغم هذا التنوع في المعتقدات الفكرية لدى المؤسسين على طول الصف من اليمين إلى اليسار (أو من اليسار إلى اليمين إن شئت) إلا أننا استطعنا الاتفاق على مسلّمات ثلاث رئيسية في هذا المشروع لم تكن موضع خلاف، ألا وهي الحرية والحوار وقضايا العروبة العامة وجوهرها فلسطين. اتفقنا على الحرية لأنها حق إنساني ليس لأحد الحق في سلبه، واتفقنا على الحوار لأنه وسيلة تبادل الأفكار ونقاش المبادئ، واتفقنا على العروبة بإطارها العام لأنها هويتنا الحضارية والثقافية بتاريخها ولغتها وتراثها، ولا شك بأن فلسطين كانت لب هذه العروبة التي كانت موضع الاتفاق.

فلسطين للرمق ليست مجرد قُطْر عربي محتَلٍّ نصدح بصوته عاليا في الفضاء العنكبوتي، وفلسطين ليست مجرد شعار نرفعه لنركب الموجة “ويمشي سوقنا”. فلسطين بالنسبة لنا قضية تتقاطع عندها جل قضايا العرب لتكاد فلسطين أن تكون مفتاح الحل لمشاكل العرب جمعاء. فلسطين هي الترمومتر الذي يقيس مستوى نهضة الأمة بأسرها وحال فلسطين هو انعكاس لحال الأمة بأكملها. فلسطين هي قضية شعب مظلوم وأمة مقصرة بحق نفسها، وحق علينا الالتزام بقضيتها والارتباط بها قلبا وقالبا. فلسطين هي قصة نضال طويل، نزفت من أجلها دماء وأموال، وخرّجت مدرستها رجالا وأفكارا، وعاش عليها ولها أجيال. فلسطين لـ “رمق عربي” هي “رمق عربي” وبلا فلسطين لا يبقى لنا رمق. واحد وستون عاما مضت، ولكن “سنرجع يوما للحي” وما ضاع حق وراءه مطالب، فكيف إذا كان الحق فلسطين! 

اكتب تعليقُا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: