Skip to content

وما زال هناك .. رمق

28 مارس 2009

ينظر المرء العربي الآن من حوله حزيناً مبتئساً باحثاً عن نقطة أمل في بحر من الإحباط والهزائم والانتكاسات .. وقليل هم الذين يجدون نقطة الأمل هذه. للأسف، فواقعنا المرّ شديد التعبير عن نفسه ولا تنفع كل عمليات التجميل ووسائل الترميم في التخفيف من الحقيقة المُرَّة. كان لدى العرب حلمٌ، في الحقيقة كان من الواقعية لدرجة رَفَض من أجله الكثير من العرب أن يلتحقوا بقطار كان مكتوبا عليه أن يصل .. ربما إلى هنا أيضا!

 كان حلمهم أن تعيش أمة العرب في دولة العرب .. بسيط بساطة عروبتنا بعفويتها وتواضعها. خُدِع العرب لأنهم طيبون، ثم بلعوا الطعم تلو الطعم حتى كانت النكبة .. صدمة أيقظت العرب على جزء من واقع، وهو أن حلمهم ربما يبقى حلما. رفضوا أن يركبوا القطار أيضا وكانت النكسة وقبلها نكسات وبعدها نكسات حتى بلغت الأمة ما بلغت من الوهن والضعف والانقسام والتشرذم والتخلف العلمي والثقافي وحتى الابتعاد عن إرثنا الحضاري واللغوي.

 ولكن من بين هذه الظلمات لا بد من شعاع نور، ولا بد للنفق من نهاية، ونحن في مجلة رمق عربي نقول أن في الأمة رمق بعد. هذه الأمة لا تموت، والحلم لا يموت، والفكر لا يموت، بعد كل هذا التاريخ المؤلم ما زال هناك رمق. ما زال في جسد الأمة مقاومة، وما زال في الأمة من يأبى الاستسلام. ما زال في الأمة شباب يؤمنون بالعروبة وحضارتها وفكرها  وحلم الأجداد، وهم مستعدون لإعطاء ما عندهم من أجل ذلك، وما زال في الأمة شيّاب قد تعلموا من أخطاء الماضي ودرّسوها لأبنائهم كي تنهض الأمة من جديد. ما زال في الأمة من هزم الكيان الصهيونيّ في لبنان في تموز 2006 وفي غزة في كانون 2009 وما زال في الأمة من هزم الصهاينة إعلاميا وشعبيا وعلى مستوى العالم ليرجع الكيان الصهيوني مراحل عدة للوراء بعد جهد جهيد بذله كي يصعد السلّم درجة درجة حتى يصل إلى ما وصل إليه.

 نقول .. رغم كل ذلك .. ما زال هناك “رمق عربي” .. ولهذا كانت مجلتنا.

From → خاطرات

اكتب تعليقُا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: